افتتاح موسم القنص 2019-2020 على صعيد المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر للشمال الشرقي

يمتد المجال الغابوي بتراب المديرية الجهوية للمياه والغابات و محاربة التصحر للجهة الشمالية الشرقية على مساحة تناهز 560000 هكتار، تزخر بمؤهلات طبيعية جد مهمة تتميز بتنوع الغطاء النباتي من مروج الحلفاء ومروج أزير بالإضافة إلى باقي الأنواع الغابوية كارز الاطلس و العرعار والصنوبر الحلبي والبلوط الأخضر و البلوط الفليني، كما تتميز الجهة الشمالية الشرقية بتنوع جغرافي كبير يمتد من البحر الابيض المتوسط مرورا بمقدمة جبال الريف وصولا الى جبال الاطلس المتوسط الشمالية الشرقية .هذه المعطيات تنعكس ايجابيا من حيث عدد أنواع الوحيش (الحجل، الأرنب، القنية، الخنزير، السمنة،..) مما يستقطب عددا مهما من الصيادين.

فيما يخص حصيلة موسم القنص المنصرم، فإن عدد القناصين الذين مارسوا هواية القنص بالمنطقة الشرقية، ارتفع إلى 5372 قناصا. ويعتبر موسم القنص 2018/2019 جيدا من حيث معدل الطرائد المصطادة، مقارنة مع موسم 2017/2018، حيث بلغ معدل الحجل لكل قناص 1.73 في حين بلغ معدل الأرانب المصطادة 25 وحدة لكل مائة قناص. أما بالنسبة للطرائد الكبرى فقد تم تنظيم 175 احاشة أسفرت عن اصطياد 688 خنزير بري.

فيما يخص القنص المؤجر، فقد بلغ عدد القطع المؤجرة 66 مكرية منها واحدة للقنص السياحي، في حين وصلت المساحة الإجمالية المؤجرة إلى 139850هكتار.

من جهة أخرى بلغت مداخيل صندوق القنص 1526915 درهم ويعتبر إيجار حق القنص وبيع رخص القنص أهم مصادر الصندوق ويشكلان 96% من المداخيل.

فيما يخص التدابير المتخذة من أجل الحفاظ على الوحيش، فقد اصدرت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات قرارا بخصوص افتتاح وانتهاء فترات القنص والنظام الخاص للقنص خلال الموسم 2019/2020 والذي يتضمن مجموعة من التدابير التنظيمية المتعلقة، على الخصوص، بتحديد واجبات القنص وأيام افتتاح وانتهاء فترات القنص وأنواع الطرائد المسموح باصطيادها في الفضاءات الطبيعية والغابوية، هذا من جهة.

من جهة اخرى، فقد تم إعداد خرائط جديدة للمحميات الثلاثية والمحميات الدائمة وكدا المناطق المفتوحة للقنص برسم الثلاثي 2018/2021 وذلك من أجل المحافظة على الوحيش وتوفير الظروف الملائمة لتكاثره. في هذا الصدد تم تحديد المحميات الثلاثية والتي تقدر مساحتها في 995197 هكتار وكدا المحميات الدائمة على مساحة تقدر ب 274287 هكتار أما فيما يخص المناطق المفتوحة للقنص فتقدر مساحتها في 975292 هكتار.

كما تعمل المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالجهة الشمالية الشرقية على تطوير آليات تدبير القنص خاصة من خلال وضع برنامج لتطوير طائر الحجل من أجل ضمان استمرارية نشاط القنص دون المساس باستدامة هذا الطائر خاصة أمام ارتفاع عدد القناصين وتزايد الضغط على الحجل، بالإضافة إلى إعمار المناطق المحمية والقطع المؤجرة ومحاربة القنص العشوائي عن طريق التحسيس وتوسيع دائرة المتدخلين والرفع من التنسيق مع السلطات المحلية وإشراك مؤجري حق القنص.

في هدا الصدد، نظمت المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالجهة الشمالية الشرقية لقاء تواصليا يوم 03/10/2019 بمقر غرفة الصناعة والتجارة والخدمات بإقليم تازة، تحت شعار “قنص مسؤول، آلية للتنمية المستدامة”، عرف مشاركة مجموعة من رؤساء جمعيات القنص المتواجدة بالجهة، وكذا رؤساء القطع المؤجرة للقنص وممثلين عن السلطة المحلية، حيث تم تقديم عرض موجز حول مؤشرات موسم القنص 2018-2019 وكذا التدابير التنظيمية لقرار وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بخصوص موسم القنص 2019-2020، و الاجابة على تساؤلات القناصة مع حثهم على احترام مبادئ السلامة لدى مزاولتهم لهذه الهواية.

اظهار المزيد في آخر الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *