حزب النهضة يستنكر تراجع المدير الإقليمي للثقافة عن استغلال قاعة المسرح ويتشبث بحقه في تنظيم مؤتمره الوطني الثالث بتازة في نفس التوقيت ونفس المكان

نظم حزب النهضة لقاءا صحفيا مع مجموعة من المنابر الصحفية بالمدينة من أجل توضيح أخر الاستعدادات الخاصة بتنظيم مؤتمره الثالث في بداية اللقاء عبر السيد سعيد الغنيوي الأمين العام للحزب عن تضامنه كسائر المغاربة مع الشعب الفلسطيني على إثر التطورات الأخيرة المتعلقة بوضعية القدس الشريف

وأعرب عن استنكاره وإدانته الشديدة لقرار الإدارة الأمريكية القاضي بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل وأضاف أننا ندين ونستنكر ونشجب هذا القرار الذي ستكون له تداعيات خطيرة غير محسوبة على الاستقرار والأمن في المنطقة، ومخالفا للشرعية الدولية والهيئات أممية.

وبخصوص المؤتمر الوطني الثالث للحزب اعتبر أن محطته أساسية وتوقيته مناسب جدا حيث نساءل فيه الجوانب التنظيمية والانكباب على وضع تصور للحزب حول النموذج التنموي الجديد الذي نود اقتراحه كحزب، كما أن المؤتمر عليه أن يفكر في إيجاد بدائل لتحفيز الشباب على الانخراط والعمل السياسي بشكل ناجع، ونعتبر مؤتمرنا أيضا محطة أساسية للتفاعل مع مقاصد الخطاب الملكي السامي الأخير، عبر انخراطنا الجدي في التعبئة الوطنية الواسعة التي تقتضيها الإصلاحات الكبرى.

وبحرقة وأسف شديد اعتبر السيد الأمين العام أن هناك بعض المسئولين في إدارتنا اليوم لم يتستوعبو بعد المفهوم الجديد للسلطة ولم يدركو الإشارات التي عبر عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطاباته السامية، وأصبح همهم الوحيد هو عرقلة كل عمل هادف دون وغز ضمير أو تقدير لجهود الآخرين.

ولنضع الرأي العام في الصورة سبق لنا أن تقدمنا إلى السيد المدير الإقليمي لوزارة الثقافة والاتصال بطلب الاستفادة من قاعة مسرح تازة العليا من اجل تنظيم المؤتمر الوطني الثالث للحزب، فوافق على مضض بعدما طلب منا تقديم طلب في الموضوع للسيد الوزير مباشرة لتجنيبه الحرج مع أحزاب أخرى بالمدينة مستقبلا لأن القاعة مخصصة فقط للأعمال الفنية والثقافية كما يزعم، وهو ما قمنا به بكل تفاصيله، حتى يمنحنا الموافقة للاستغلال قاعة المسرح، وانخرطنا بشكل مسئول في إعداد كل الترتيبات لإنجاح محطتنا هذه، حيث راسلنا كل الفروع وأعضاء المجلس الوطني للحزب والتزمنا في توفير مصاريف التنقل والإقامة والتغذية وكل اللوازم التي يحتاجها المؤتمرون وأعددنا كل الرخص الخاصة بهذه المحطة، وقبل أربعة أيام فقط من انعقاد مؤتمرنا تفاجئنا برسالة من السيد المدير الإقليمي لوزارة الثقافة والاتصال، يخبرنا فيها أنه تراجع عن موافقته لنا، بحجة أن هناك شخص ما راسله بصيغة ملتمس وتهديد في أن واحد بعدم السماح للحزب باستغلال المسرح التابع للمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والاتصال مدعيا أن الحزب في خلاف وصراع بين قيادتين، وأن مناضليه ومناضلاته عازمين على نسف المؤتمر والقيام بتخريب قاعة المسرح، وفي اتصال هاتفي بنا نحتفظ بالتسجيل الكامل للمكالمة، يقول لنا أن هناك إشاعة بمقاهي المدينة تقول بأن الحزب قدم له رشوة من أجل الترخيص له باستغلال القاعة وأن سمعته ونزاهته أصبحت في خطر لذلك سوف يتراجع عن موافقته.

وفي هذا الصدد نؤكد لكم أننا أصبنا بالذهول والدهشة لطريقة التعامل معنا كحزب مغربي يناضل من اجل مغرب قوي بمؤسساته تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة وأن جل الخلافات بين أعضائه حلت بالقضاء ونمتلك أحكاما قضائية نهائية تأكد شرعيتنا لقيادة الحزب والكل في هذا الوطن يعلم ذلك.

ومن هنا نقول للسيد المدير الإقليمي نحن في دولة الحق والقانون ولا حق لأحد أن يحرمنا من حقنا الذي يضمنه القانون، كما نقول له بجرأة كان عليك أن تكون مسئولا وأن لا تميل مع المتآمرين ضد حزب وطني، وإن كنت تشك في شرعيتنا في قيادة حزب النهضة وتلقيت تهديدات خطيرة على ممتلكات الدولة كان من أجدر بك أن تخبر أجهزة الدولة المختصة في ذلك لفتح تحقيق في النازلة وحماية ممتلكاتنا مستقبلا من هؤلاء المخربين كما تزعم، ولأن حججك واهية هدفها الأساسي تلبية رغبات خصومنا السياسيين هنا وهناك نخبرك أن كل المؤتمرين من كل ربوع المملكة يستنكرون هذا السلوك الغير المقبول، وعازمين على حضور المؤتمر في وقته ومكانه المحدد دون تراجع أو استسلام، ونحملك كامل المسؤولية في حالة عدم السماح لنا بعقد مؤتمرنا الوطني الثالث وللحزب كامل الصلاحية في تحديد ما نراه مناسبا بعد هذه المحطة.

 

اظهار المزيد في أخبار وطنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *