عناوين
maxresdefault-1

محاولة انتحار ام بتازة

بالامس كشفت عورتنا و اخلاقنا، واتضح لي أن خبث المقاصد دوما وراء كل المصائب، هل ماتت الانسانية عندنا ام ان اطماعنا بليدة وجشعة قد تقودنا نحو الجريمة عن سبق الاصرار والترصد.
بالمس اتصل بي احد الاصدقاء المميزين وقادني نحو طفل رائع الطباع و السلوك يبلغ عامه التاسع من العمر طفل فاق سنه بكثير من الحكمة في كلامه و ردوده أفعاله، وقد علمت منه انه مواظب على دراسته بعشق واحتراف، بريئ الوجه والافعال طيع واجتماعي بطبعه، وانا اكلمه مضت بي قصته الى منحنى وعر, وسلكت مسلكا حادا وطرحت طرحا جعلني أغمض عيني ألما وأتساءل اين هي الرحمة يا رحيم في هؤلاء البشر؟
قال بصوت خافت هرب ابي وتركنا انا وثلاثة اخوى لي مع امي الفقيرة حيت ذهب الرحيم بعد هروبه و داقت بنا الدنيا وتعبت امي في تربيتنا ورعايتنا، جدي شيخ عجوز ومريض للغاية وعمي رجل ميسور الحال لكنه غليظ الطباع، كانت امي تتركني في بيته تحت رعايته لأنها لا تقوى على مصارفنا وبالامس اخرجني وقدف بملابسي في الشارع طردني بقوة وغضب لم افعل شيئا يدفعه لهذا بكيت طويلا وتوجهت نحو بيت رجل طيب من الجيران فبكى لحالي واطعمني كما يطعم الضيوف بإحترام وحنان، تمنيت لو كنت فردا من هذه العائلة الحنونة.
وبحصرة والم ودموعه على خده وهو ينظم انفاسه المتصاعدة، قال لي ان امي ستموت انا متأكد انها الان تموت، قاطعته واستفسرته ما بها لكي تموت؟ أجابني بصوت لم اسمعه جيدا لقد شربت ماء البطاريات انها ترغب في وضع حد لحياتها، ملت من كثرة المشاكل ومن قرف هذه الدنيا الغريبة ان عمي هو السبب، طردني من بيته، وعلمت ما وقع وفقدت اعصابها ولم تشعر حتى وجدناها تتقيئ الدم في الشارع امام بيت عمي، صدمنا جميعا كل الشارع كان يتفرج قبل نقلها الى المستشفى بتازة تم الى فاس حاتها خطيرة جدا.
هنا طرحنا السؤال عن جيرانه ما بال هذا العم ؟ لماذا فعل كل هذا بهذه العائلة البسيطة كان ردهم الميراث وما ادراك من الميراث إن الطمع يدفع الانسان للجريمة، لقد قتل الانسان البريء في أعماقه فانطفأ نور القلب وجفت منابع الخير فيه حتى استحال مسخا..هؤلاء المشوهون الظانون أن البراءة واللين والرقة عوامل ضعف قادحة في كمال الرجولة يستحقون العقاب لأنهم بعيدون عن الله ولأنه لا يحبهم… استفسرنا عن امه فقيل لنا انها في فاس، تجري عمليات عديدة محاطة بفريق طبي هناك يفعلون المستحيل لنقضونها من الهلاك بصحبة محسنة تطوعت عندما عاينت عن قرب حالتها الخطيرة فيا رب كن لها عونا وطبيبا وعجل في علاجها كي تعود الى ابنها علي وارحما من قسوة قلوب البشر وشرهم الدفين فالقلب احترق من تواتر صور الظلم وتكاثرها من حولنا ولا ملاد لنا سوى رحمتك يا الله.
علي ينتظر من يأويه ويطعمه ويدفيه فارحمه برحمتك يارب يا ارحم الراحمين.

Print Friendly  محاولة انتحار ام بتازة print 48
مشاركة المقال
تويتر
لينكدين
بريد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

bty

جماعة باب مرزوقة تفلح في إنجاح دورة اكتوبر وصادق على الميزانية 2018 بالاجماع

صادق أعضاء المجلس القروي لجماعة باب مرزوقة صبيحة يوم الخميس 5 أكتوبر 2017 ...